سيرين عبد النور: “روبي” ليس عملاً يهودياً ولا أبحث عن لقب الممثلة الأولى








اكّدت الممثلة سيرين عبد النور انها خافت كثيراً قبل مشاركتها في عمل من تسعين حلقة "خصوصاً أن الأمور حصلت بسرعة، كما ترددت في قبول العمل، وتشاورت وزوجي حول قبول العمل أم رفضه. انما كل شيء يهون حين تؤمن بأن تلك المشاركة تهدف الى دفع الدراما اللبنانية الى الامام، كما تساهم في انتشارها عربياً. هذا الايمان دفعني الى خوض هذه المغامرة الشيقة رغم انني لم اكن مستعدة لهذه الاطلالة التلفزيونية، خصوصاً ان انجابي لطفلتي الأولى "تالّيا" لم يمر عليه حينئذ أربعون يوماً، أنما قررت أن أضحي بشكلي من أجل هذا العمل. والحمد لله
كان قراري صائباً".

وعن اذا كانت ستخوض هذه التجربة لو لم يكن هذا العمل بحلقاته التسعين من انتاج الـmbc، اشارت سيرين الى الصحافي نيكولا عازار في صحيفة "البلد" الى ان "شركة الانتاج ليست ضرورية، مشاركتي في أي عمل قائمة على عناصر أربعة: السيناريو، الاخراج، الانتاج والممثلين. انما لا يخفى على أحد ان انتاج عمل مثل "روبي"، يحتاج الى ميزانية ضخمة، ووجود شاشة عريقة مثل الـmbc، زادنا حماساً وشجاعة، خصوصاً انها تستحوذ على نسبة مشاهدة عالية جداً، وهذا ما يتمناه كل ممثل".
حين تم الاعلان عن هذا العمل، شعرنا بالقلق، خصوصاً أنه يحتوي على لهجات مختلفة، لبنانية، سورية ومصرية، واعتقدنا ان الممثلين لن ينسجموا معاً، انما فوجئنا بالنتيجة التي كانت ايجابية جدا. لم نجحت هذه الخلطة؟
اما سبب نجاح وانسجام لهجات الممثلين الذين ينتمون الى بلدان عربية مختلفة، فارجعته الى القول ان "ما حصل ان العمل ساده تناغم لا مثيل له، ناهيك أن "روبي" قائم على قصة جميلة، ذو انتاج سخي، ومخرج استطاع بعدسته "الرومانسية" أن يترجم العمل ببراعة وذكاء. هذه الإلفة نتيجة احترام الممثلين لبعضهم البعض".

وعن صفات الممثل الناجح، اكّدت ان "الممثل هو "كتلة مشاعر"، واذا كان يفتقد الى الاحساس، فمن الأجدر له الا يكون ممثلاً. على الممثل أن يثق بنفسه وبالآخرين، أن يرسم حدوده، والا يتعدى على حدود غيره، وبالتالي، عليه أن يضع يديه في يد من يشاركه العمل. "باخد من عيونه وبياخد من عيوني". أرفض أن أمثل مع "لوح".
واشارت سيرين الى ان دور "روبي" "لم يؤثر فيّ بتاتاً، انما أتمنى أن يكون هذا الدور درساً للآخرين، "أنا معلّمة خالصة"، لم أولد وفي فمي ملعقة من ذهب، ترعرعت في عائلة متواضعة جداً، كما أننا عانينا كثيراً في زمن الحرب، وفي تلك الفترة مررت بظروف مادية صعبة، انما هذا الوضع زاد من ايماني وقربني من خالقي وجعلني ما أنا عليه اليوم".

واضافت سيرين ان "روبي" رفضت أن تبيع شرفها، ومن تابع العمل جيداً، لمس هذا الرفض. هي تصّر على أن تحقق مبتغاها بالحلال، كما أن هوسها الكبير هو أن تنقل عائلتها من حالة الفقر الى وضع أفضل بكثير. للأسف بعض الفتيات يلجأن الى أمور أخرى، فيضحين بشرفهن من أجل اعالة عائلاتهن، فالفقر لهؤلاء يأس وعذاب. كما أن البعض يعتبر الفقر مرضاً فيبحث عن العلاج".

وعن ان "باب ادريس" هو من انجح الاعمال الدرامية وأصبح روبي متفوقاً عليه، علّقت بأن "باب ادريس" كان جميلا جداً، وما قلته عن روبي أسعدني "يا رب شو حلو". ما يحزنني، ان بعض الممثلين والممثلات يؤخذون بالنجومية وينسبون النجاح لهم. مهمتنا ايصال الدراما اللبنانية الى المستوى نفسه الذي وصلت اليه الدراما السورية والمصرية. أتمنى على كل عمل لبناني جديد، أن يكون انجح من "روبي"، لأن ما يهمني هو أن تكون الدراما اللبنانية نجمة على الساحة العربية".
وعن المخرج السوري رامي حنا، قالت سيرين انه "ممثل بارع في المقام الاول، "بعشقك رامي حنا"، وبما أنه ممثل استطاع ان يشعر بزميله، ولم يذهب الى تصوير الكادر الاجمل والشجرة الأحلى. جل همه أن يتعاطى مع الصورة من خلال رومنسية الممثل، مازجاً غضبه وكرهه ومشاعر لا يراها الا الممثل. رامي يعلم تماماً كيف يدير الممثل، وهذا ينطبق أيضاًَ على المخرج سمير حبشي".

وردّت سيرين على من هاجمها بالقول، "دائما ما أقول أن النجاح مثل الشمس، لا يمكن للغيم أن يحجبها، ونورها يبقى ساطعاً. لا يمكن لأحد أن يلغي نجاح "روبي"، مهما كانت هويته، ان كان صحافياً او شخصا مجنداً من قبل فنانة ما، او حتى ابليس في هيئة انسان! ليعلم الجميع أن هذا العمل مبارك من رب العالمين. ما كتب، دفعني الى الضحك، بل جعلني أشفق عليهم، فـ"روبي" ليس عملاً يهودياً، بل هو عمل صنع في لبنان. لا أريد من أي أحد أن ينسب النجاح لي، لأنني لا أبحث عن لقب الممثلة الأولى، ولا أسعى الى الجوائز. النقد كان سخيفاً جداً يفتقد الى المصداقية… "اللي بدو يزعل على مهله يرضى". وفي المقابل، الكثير من أهل الصحافة اللبنانية، شجعوا العمل وأثنوا عليه، وهؤلاء هم أوفياء لعملهم ولضميرهم".

وعن احتفالها بعيد الام للمرة الاولى وهي الى جانب ابنتها "تالّيا"، قالت "لا أزال متفاجئة، "ما عم صدق عيني انه صار عندي بنت… تقبرني انشالله هي روحي". فخورة بهذا الشعور وأحمد ربي على أنه أنعمني بالامومة، اذ شعرت أنني امرأة ناضجة ومكتملة".

واشارت الى ان "علاقتي مع زوجي جيدة جداً، وهي خالية من المشاكل، ونحن نفهم بعضنا، انما لا شك فيه ان الطفل يجمّل المنزل، بل يضيف عليه روحاً مميزة. أشعر وكأن ملاكاً متواجداً معنا، فهي زرعت فينا من جديد المحبة والسلام".

وعن الاشاعات حول الخلافات بينها وبين زوجها وانهما قد ينفصلان عن بعضهما البعض، اكّدت ان "هذا الأمر لا ينطبق فقط علي، انما يشمل كل فنانة متزوجة، هذه الاخبار عارية عن الصحة. يتنبأون دائما بأمور، لعلها تصحّ يوماً ما، اذ يعتقدون ان طلاق النجوم محتّم. حصل الأمر مع اكثر من فنانة، انما هذا الامر بعيد كل البعد مني ومن زوجي".




0 commentaires:

Copyright © 2012 متعة الانترنت.
Blogger Template by Seo Footprints